الرئيسية / ثقافة وأدب / برعاية مديرية ثقافة حمص أمسية شعرية بمناسبة عيد الشهداء أحياها ثلة من الشعراء

برعاية مديرية ثقافة حمص أمسية شعرية بمناسبة عيد الشهداء أحياها ثلة من الشعراء

 

تقرير/ ربا حسن العلي
برعاية مديرية ثقافة حمص والمركز الثقافي في حي الزهراء ( محارب الأحمد ) أقيم الثلاثاء الواقع في 7/5/2019 الساعة الخامسة مساء أمسية شعرية بمناسبة عيد الشهداء أحياها الشعراء:
الشاعر حسن إبراهيم سمعون
الشاعر حسن بعيتي
العميد حسن علي أحمد

 

وقد بدأت الأمسية بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الأبرار والنشيد العربي السوري
وكان مجمل القصائد للشهيد والوطن ودمشق  وقد امتلأت حروفها بالدمع والفخار وفاحت برائحة الصمود
كانت الوقفة الأولى مع قصائد حسن سمعون المفعمة بتعظيم الشهيد 
 وكان منها

 

روحُ الشَّـهـيدِ بِـقُـدسِ المَـوتِ تَـلـتَـصِـــقُ
مِـثـلَ البُـخُـورِ بِـطَـقـسِ النُّــسْـكِ يَحـتَـرِقُ 
مِشْـكاتُـهُ اتَّــقَــدَتْ مِــن زَيـتِ بارِئِـــــهِ
كالـنُّـورِ أنَّــى عَــنِ الـمِـصباحِ يَــفــتَــرِقُ؟
سوريَّـتي هَـمَسَتْ : لَبّـوا عَلى عَجَـــــــلٍ 
خَـيرُ الرِّجالِ هُـمُ.. في عَهدِهِــمْ صَـدَقــوا 
لِلــــذَّودِ عَــن وَطـنٍ في طُـهْـرِ مُعــتَـقــدٍ
دَربَ الحُـسَينِ وعـيسى أسـوَةً طَــرَقـــوا
هَـبّـوا كَـبارِقَـةٍ في جُـــــــــنـحِ مُـظْـلـمَةٍ
لمْ يَـرهَــبوا أحَــداً كَـلاَّ ولا فَـــرِقـــــــوا
تِـلكَ الشُّـلوحُ شِغـافُ القـلـبِ مَـدفَـــنُـها 
أكـمَامُ وَردٍ بِـشَـرخِ العُـــمـرِ ما فُـــتِــقـوا
الغَـارُ في وَطـني غَـطَّى مَـــــــقـابِـرَنا 
أزْهـــــــارُنا نَــفِـدَتْ والآسُ والحَــبَــقُ
---------
وقد ألقى أمير الشعراء حسن بعيتي عدة قصائد امتازت بسلاستها ودفئها
 وكان منها

 

أخافُ على ليلِ عينيكِ ..
منْ عاشقٍ لا يُجيدُ اصطيادَ النجوم
و منْ صوتِ شبـَّــابةٍ لا تُجيدُ الحنينْ
لأني أحبك يا شامُ
يا طفلةَ الدّهرِ  .. يا لغةَ الضوء
  يا قِبلة العاشقيْنْ ..
أخافُ عليكِ منَ الأغنياتِ
.. التي تُخطئُ الياسميـْــنْ .
---------
وكان الختام مع العميد حسن أحمد الذي تكلم عن بطولات الشهداء كبارا وصغارا شبابا ونساء وقد ألقى عدة قصائد كان منها

 

 من قال أن الجرح لا يتكلم
        في حضرة الأبطال إني الأبكم

 

من نزفكم آياتُ شعر سطرت
        في فعلكم تدنو و تجثو الأنجم

 

يا من زرعت العين في أرجائنا
        بوركت زراعا و عينك موسم

الرحمة لأرواح الشهداء الذين سيبقون احياء فينا إلى الأبد